أخر تحديث : الجمعة 27 يناير 2012 - 6:01 مساءً

حوار بعد البطل العالمي في رياضة فنون الحرب حسن سكيرش

حسن سكيرش

أثير اسم حسن شكيرش في موضوع نشرته أجيال بريس حول انحراف الشباب والأطفال، بصفته بطلا عالميا في رياضة فنون الحرب وحاصلا على شواهد من معاهد أوروبية تخص معالجة هذه الظاهرة من المجتمع بواسطة أساليب تربوية ورياضية وثقافية، ويمتلك مشروعين الأول تربوي والثاني رياضي ولتقريب الرأي العام من هذا البطل العالمي، أجرت معه أجيال بريس الحوار التالي:

س: من هو حسن شكيرش الإنسان ؟

ج: حسن شكيرش ابن تازة نشأ بدوار الربايز الشعبي والبسيط، من أسرة متوسطة، أحب الفقراء وأعيش معهم وأتمنى أن أموت بينهم، لذا قررت أن أعود من أوروبا وأستقر بمغربي الحبيب وتازتي الجميلة وبالضبط في حيي القديم الربايز رغم توفري على إمكانيات الاستقرار بالأحياء الراقية لباريس أو الرباط، هذا لأن حسن شكيرش الإنسان الشاب ابن الربايز هو نفسه البطل العالمي.

س: كيف أصبح حسن شكيرش بطلا عالميا ؟

ج: تطلب الأمر حوالي 32 سنة كممارس لفنون الحرب انطلاقا من 1981 حيث كانت البداية بمدينة تازة مع رياضة التايكواندو التي فزت فيها ببطولة المغرب 4 مرات لسنوات 84 و85 و86 و1987 ومن ثمة فزت ببطولة العرب مع الفريق الوطني سنة 1989 وبطولة البحر الأبيض المتوسط 1991، وأمضيت ستة سنوات مع المنتخب المغربي من 1985 إلى 1991.

انتقلت إلى أوروبا مع المنتخب الوطني سنة 1991 حيث بقيت بطلب من الدولة الهولاندية، فحصلت على البطولة الهولاندية 3 مرات في الكيك بوكسينغ في سنوات 92 و 93 و 1994 كما فزت ببطولة أوروبا مرتين سنة 94 و1996 وببطولة العالم 96 و 1998 وتم تشجيعي بعد ذلك على التوجه لرياضة الفري فايت التي حصلت على بطولة العالم فيها سنة 1999.

س: معروف أن حسن شكيرش بطل عالمي لكن ما علاقة ذلك بمعالجة انحراف الشباب والأحداث ؟

ج: أولا يكفي أن تنتشر الرياضة من خلال بنية تحتية رياضية هادفة (توفير الملاعب وحلبات القرب..) لتتراجع أوتوماتيكيا نسبة الانحراف والعنف داخل المجتمع. ثانيا حسن شكيرش حاصل بالموازاة مع ممارسته فنون الحرب على دبلومات وشواهد من معاهد أوروبية في تخصص إعادة تربية المنحرفين والتعامل مع مدمني المخدرات والكحول وترويض الأشخاص في وضعية الإعاقة.

س: ما رأيك في أحداث المواجهات والعنف الذي عرفته مدينة تازة والتي انتشر خبرها وطنيا ودوليا ؟

ج: أولا أصل هذه المشاكل التي تقع هو تهميش الجهات المعنية للمثقف والمفكر والبطل العالمي والمواهب الشابة، التي يدفعها يأسها للتفكير في قوارب الموت بعد الإحساس بالإحباط الذي يولد استعدادا آليا للعنف بسبب ما ترتب من اختناق اجتماعي، علينا إذن أن نفكر في زراعة الأمل في نفوسهم لتخليصهم من حالة النزوع نحو الحقد والعنف اتجاه أنفسهم ومدنهم واتجاه الحياة بأكملها.

ثانيا السبب الحقيقي لما يقع بتازة هو أن هذه المدينة مهمشة على المستوى الوطني فمنذ زمان وأنا شخصيا أحس أن بيننا وبين باقي مدن المغرب سور بيرلين (ويقول حسن اكتب هدشي عفاك وأنا أتحمل المسؤولية)، فعندما كنت ألعب بتازة كنت مهمشاً بشكل ممنهج فقط لأنني أنتمي إلى هذه المدينة التي يعد الانتماء إليها لعنة، ولكن بمجرد ما التحقت بنادي في الرباط فتحت أمامي كل الأبواب، لكنني: كنت أثير غضب الجميع بمجرد ان اذكر في وسائل الإعلام أنني من تازة، انتصارا لهذه المدينة المسحوقة.

س: أنت الآن تعيش بتازة، كيف يمكنك أن تستثمر تجربتك كبطل عالمي لتنمية مدينتك ومحيطك بشكل عام ؟

ج: في الحقيقة أنا امتلك مشروعا كبيرا، لكن يمكن أن تكون انطلاقته بسيطة ونعمل على تطويره شيئا فشيئا، هذا المشروع طلب مني تنفيذه بهولاندا لكنني فضلت العودة إلى بلدي وأفكر في إنجازه بمدينة تازة ويتعلق الأمر بمركز لتربية الأحداث الذين يعيشون وضعية صعبة ويمكنه أن يستقبل شبابا وأطفالا  مغاربة من داخل أرض الوطن وخارجه. من جهة أخرى أبحث عن فضاء بتازة لإجراء تدريبات للشباب والمدربين بشكل منتظم وبالمجان.

س: ما هي مشاريعك الرياضية ؟

ج: في المجال الرياضي وبعد أن أسسنا فيدرالية (الفري فايت) بتنسيق مع جمعية مدربي الفول كونتاكت بمدينة تازة، لنكون سادس دولة على المستوى العالمي تأسس لهذه الرياضة، وجهت رسالة إلى السيد وزير الشباب والرياضة للترخيص لنا بتأسيس جامعة ملكية للفري فايت “القتال الحر” بتازة.

وأعد إذا استجيب لطلبنا أن نحصد ميداليات ذهبية على المستوى العالمي يحملها بعض من هذا الشباب الذي يعاني من التهميش ويرفع راية بلاده في كل المحافل الدولية.

حاوره يوسف العزوزي لأجيال بريس

توازا كوم


Print Friendly
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 3 تـعـلـيـقـات



إن موقع "Taza24" الإلكتروني يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر، ويشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع "تازا24" الإلكتروني وهو يُلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: إن موقع "Taza24" الالكتروني يشجّع قرّاءه على المساهمة والنقاش وإبداء الرأي وذلك ضمن الإطار الأخلاقي الراقي بحيث لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع "Taza24" الالكتروني بكتابات بذيئة أو إباحية أو مُهينة كما لا يسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية أو المقدسات.

  • 1
    عبد العزيز سلاسي قال:

    الاخ العزيز و الصديق الوفي تحية رياضية خالصة من صديق يكن لك كل الاحترام و التقدير و يعرف قدراتك و حسن نيتك و على الجميع أن يحيي فيك التواضع و حب مدينتك و وطنك فجازاك الله عنا كل خير ووفقك الله لما تطمح فيه لخدمة و طنك و بلدك و نحن معك إن شاء الله 

  • 2
    MAFTAH قال:

    Slt mon frere HASSAN

  • 3
    trabakha قال:

    لقد شرفت مدينة تازة و نشكرك لتواضعك و هاكا يكونو ولاد البلاد